موضوع عن بر الوالدين
موضوع عن بر الوالدين

موضوع عن بر الوالدين وعقوق الوالدين

لكى نفتح الحديث فى موضوع عن بر الوالدين , ينبغي علينا معرفة المقصود ببر الوالدين هو إرضاؤهما وبعث السرور إلى نفسيهما بشتى الطرق والعقوق هو عكس ذلك تماما.

فالبر هو الإحسان إليهم والعقوق هو ترك الإحسان إليهم وتعمد الإساءة.

وبر الوالدين هو من أهم الأمور التي حثنا عليها الدين الإسلامي في أكثر من موضع بالقرآن الكريم وأكثر من حديث نبوي شريف.

فعَنْ أَنَسٍ رضي الله عنه قَالَ: { ذَكَرَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم الْكَبَائِرَ فَقَالَ : الشِّرْكُ بِاَللَّهِ , وَعُقُوقُ الْوَالِدَيْنِ } .

عن بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما، عن النبي- صلى الله عليه وسلم- أنه قال: “رضا الله في رضا الوالدين، وسخط الله في سخط الوالدين” (رواه الترمذي وصححه ابن حبان). عن أبي هريرة قال: قال رسول الله- صلى الله عليه وسلم-“رغم أنفه..رغم أنفه..رغم أنفه..” قيل مَن يا رسول الله؟! قال “من أدرك والديه عند الكبر أحدهما أو كليهما ثم لم يدخل الجنة” (رواه مسلم)

ونجد أن بر الوالدين مقترن بوجوب توحيد الله وعبادته وفى هذا إعلاء شأن للوالدين وحفاظا على قدرهم.

وخصص الحديث الشريف الأم والأب بأنهم أحق الناس بحسن صحابة الإنسان وأن الأمهات هن مفتاح الجنة.

وأمرنا أن نخفض لهما جناح الذل من الرحمة وأن ندعو لهم بالرحمة كما ربيانا صغارا.

ونجد عقوق الوالدين على عكس كل ذلك في تحقير من شأن الأبوين ومخالفة لتعليمات الله سبحانه وتعالى وإثبات لسوء الأخلاق والنوايا.

موضوع عن بر الوالدين
موضوع عن بر الوالدين

صور عقوق الوالدين

يظهر العقوق فى عدة صور مختلفة لاهمال الوالدين والتجريح فيهم ولكن الصور الأكثر انتشاراً بين العاقين عافاكم الله هى كالآتي :

إهانة الوالدين

يقصد بإهانة الوالدين التجريح فيهم سواء بالكلام أو بالفعل وذلك يعتبر من أقذر الأفعال أن تجرح إلى أهلك بهذا الفعل.

إهمال الوالدين

وذلك بعدم السؤال عليهم وتجنب الحديث معهم أو مقاطعتهم والعياذ بالله , ويقوم البعض بترك والديهم فى أشد الظروف و أمس الحاجه إلى المساعدة المادية ولكنه لا يعتبر لذلك ولا يلقى لهم بالاً .

وهناك العديد من الصور الأخرى التي تظهر فى الشخص عاق الوالدين منها قطيعة الرحم وأحزانهم , ولا يوجد تعريف أو جامع لهذه الصور لا فى موضوع عن بر الوالدين ولا فى أى موضوع آخر .

ونجد فيه تخل عن الأم والأب في لحظات من حياتهم يكونا فيها أضعف ما يمكن وأحوج ما يكونا للرعاية والاهتمام.

ولكى ترى انك إن أحسنت معاملة ابويك في كبرهما فإنك فقط ترد لهم الجميل فلتتذكر كيف كانت معاملتهم لك في طفولتك وكيف كانا يحنوان عليك ويطعمانك ويسقيانك ويمرضانك وكيف كانا على استعداد لبذل كل غال في سبيل راحتك وسلامتك.

ولكى ترجع قليلا بالزمن إلى الوراء فلتراقب أي أم تحمل وليدا صغيراً بين أحضانها وكيف تتعامل معه وترضعه وتشاهد كم الحنية والحب الذى يظهر في عينيها وهى تنظر إلى طفلها .

يظهر أيضاً حبها للمولود الجديد حيث تبحث عن أسم جديد سواء كانت المولودة بنت أو كان ولد فهى من تقوم باختيار اسم البنت .

عقوق الوالدين من مسببات غضب الرحمن ويستوجب عقوبته الفورية فى الدنيا وعقوبته المؤجلة بالآخرة فكن من الفائزين برضا الرحمن ورضا الوالدين واختر طريق البر واصبر عليه.

كان هذا عرض لـ موضوع عن بر الوالدين يمكنكم الأطلاع على حقوق الجار فى الإسلام .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *