داليا السعدنى

صور الوزير داليا السعدنى وزيرة البحث العلمى أجمل وزيرة فى تاريخ مصر

صور والسيرة الذاتية للدكتور داليا السعدنى أجمل وزيرة اتت فى تاريخ مصر منذ أنشاء وزارات فى عهد محمد على حتى عهد الرئيس المعزول محمد مرسى الدكتوره داليا السعدنى مرشحة لمنصب وزير البحث العلمى ونقدم لكم السيرة الذاتية بالاضافة الى صور الدكتورة داليا السعدنى أجمل وزيرة فى تاريج مصر الحديث .

داليا السعدنى
داليا السعدنى
داليا السعدنى
داليا السعدنى

حصدت المهندسة المعمارية داليا السعدنى المرشحة لتولى حقيبة وزارة البحث العلمى ثلاث جوائز عالمية فى سنة واحدة، بمجال التصميم الإبداعى مما مكنها من دخول قائمة أشهر 100 مهندس معمارى حول العالم، فى مجالى العمارة والتصميم، حيث احتلت المركز الـ72.

تخرجت السعدنى من كلية الهندسة جامعة الإسكندرية، وبعدها استكملت دراستها فى إيطاليا، ثم عدت إلى مصر، واقتحمت حقل المقاولات وعملت فيه لمدة عشر سنوات.
تؤمن السعدنى، بأهمية أن يمارس المعمارى العمل بيديه، ولا يعتمد على النظريات الحرفية فقط، مؤكدة أنها دائمة النزول إلى مواقع العمل حتى إنها احترفت مجال المقاولات، وتعد أول امرأة تجمع ما بين التصميم المعمارى الداخلى وتصميم الحدائق الذى يتميز بالإبداع والحس الفنى والتنفيذ”.
عكفت السعدنى على أعمال المقاولات طوال 10 سنوات قبل أن تتجه إلى أعمال التصميم الداخلى، ثم تصميم الأثاث بشكل حديث يمزج بين التراث والمعاصرة، وهو ما ساعدها على التميز فى خلق حالة إبداعية، وتناغم بين الطرازين بشكل مريح للنفس والعين فى كل ما تعيد تصميمه من أدوات، وهو ما أهلها لهذا الترتيب العالمى الذى حصلت عليه وسط مشاهير المصممين فى العالم.
وشهد عام 2012 حصول المهندسة داليا السعدنى على جائزة التصميم “ديزين أورد” الإيطالية العالمية الرفيعة، عن تصميمها لمنضدة من وحى وابور الجاز، وفى عام 2013 فازت بثلاث جوائز فى مجالات العمارة والتصميم الداخلى وتصميم الأثاث، وهو ما يعد سبقا لمصر والمجتمع العربى.
تدرك جيداً أين تضع خطواتها.. فلم تدع طموحها يجرفها لأى مكان أو نحو طريق وهمى، لذلك تضع المهندسة داليا السعدنى دراسة جدوى لأحلامها، وآمالها، فتدخل دوماً صراعات مع نفسها وتخوض تحديات، ورغم ما تبدو عليه من هدوء حال ورصانة، إلا أنها فى حالة حراك ونشاط دائم ليس فى مجالٍ واحد، بل تنجز أعمالاً جمة فى وقتٍ واحد، كلها تصب فى مجال الديكور والعمارة، وكأنها نموذج مثالى للنصف الأول من المثل القائل “سبع صنايع”، كما أنها طرقت العمارة البيئية، والمعاصرة والكلاسيكية.
ولم تكتف باحترافها العمارة فخاضت فى التصميم الداخلى لتضع لمسات أنثوية مميزة فى مشاريعها التى لم يتجرأ أصحابها على تغييرها أو تعديلها بمرور الزمن.
وكان غريبا بالنسبة لامرأة أن تقتحم مثل هذا المجال، والذى يعد من المجالات الذكورية البحتة، فالعقلية المصرية لا تتقبل أن تمتهن امرأة عملا قائما على المجهود العضلى والبدنى، ويعرضها لتعامل مباشر مع العمال، والذين قد يكونون من طبقات اجتماعية يصعب على المرأة التعامل معها، ولكنى استطعت التغلب على كل تلك الظروف بالممارسة، وواجهت صعوبة شديدة فى تعلم ذلك، إلا أننى كنت مصرّة على أن أتقن هذه المهنة، لأنى أؤمن بأن تنفيذ المشروعات جزء لا يتجزأ من عمل المهندس المعمارى، والخبرة التى اكتسبتها من مجال المقاولات ساعدتنى كثيرا فى التصميم لاحقا، لأن التعرف على المواد والخامات وكيفية تطويعها أمر هام بالنسبة لأى مصمم ناجح.
جمعت بين وظيفتى المهندس المعمارى والمدنى فهى تؤمن أن المهندس المعمارى فى النهاية هو “مايسترو” أى مشروع، بمعنى أنه يمتلك مجموعة من الأدوات منها المهندس المدنى ومهندس الكهرباء وأى مهندس آخر يعمل فى المشروع، فببساطة هو رب العمل.
حصلت على ثلاث جوائز فى “العمارة” و”الفرش” و”الديكور الداخلى”، وكانت الميزة فى التصميمات التى حصلت بها على الجوائز هى أننى استطعت فيها المزج بين أكثر من طراز.

 المصدر جريدة الوفد