الطيب الصالح
جوجل يحتفل بالطيب الصالح

من هو الطيب الصالح الذي يحتفل به جوجل اليوم

يحتفل محرك البحث العالمي وجل اليوم بشخصية عربية سودانية وهى الطيب الصالح فمن هو الطيب الصالح ؟ الذي يحتفل به جوجل عن طريق وضع صوره له على الصفحة الرئيسية له , تابعونا لتعرفوا المزيد عنه

الطيب الصالح هو روائي وأديب سوداني ولد في 12 يوليو 1929 وتوفى 18 فبراير 2009 , كان الطيب من أشهر الأدباء السودانيين والعرب أطلق عليه “عبقري الرواية العربية ” , عاش الكثير من حياته في بريطانيا وفرنسا وقطر

الاسم الكامل للطيب الصالح هو الطيب محمد صالح أحمد , ولد في إقليم مروى بشمال السودان , ينتسب إلي قبيلة الركابية وولد في قرية كَرْمَكوْل , توفى الطيب أثناء تلقى العلاج في أحدى مستشفيات لندن

عاش الطيب الصالح في قريته إلي أن سافر إلى الخرطوم لدراسته الجامعية أستطاع الحصول على بكالوريوس العلوم منها , ثم سافر إلي انجلترا ليستكمل دراسته ويغيرها إلي دراسة الشؤون السياسية الدولية

عمل الطيب الصالح في العديد من الوظائف كانت منها أدارة المدرسة حيث عمل مدير لمدرسة ولكن لفترة قصيرة وعمل في القسم العربي للإذاعة البريطانية , وترقى في الإذاعة إلي أن وصل إلي مدير قسم الدراما في الإذاعة , وعاد للسودان مجددا فعمل في الإذاعة السودانية وثم هاجر مره أخرى إلي قطر وعمل في وزارة الأعلام بقطر

ثم سافر إلي باريس ليعمل مديراً إقليمياً في منظمة اليونسكو بباريس , ثم عمل ممثلا لمنظمة الخليج العربي , وقال عنه الكثير أن تلك الحالة التي مر بها في مختلف حياته من التنقل بين الدول في الشمال والجنوب والغرب والشرق جعلت من صاحب خبرة كبيرة وهو ما أستطاع توظيفه في كتاباته الروائية ويظهر ذلك جليا في رواية موسم الهجرة إلي الشمال

ونظرا لدراسته السياسة في لندن فكانت معظم أعماله ذات بصمة سياسية وبعض المواضيع الأخرى المتعلقة بالاستعمار , مواضيع أخرى تكلمت عن الاختلاف بين المجتمع العربي الشرقي والمجتمع الغريب وذلك نظرا لحياته وزواجه في الغرب وحياته فى الشرق

تقف قصص وروايات الطيب الصالح اليوم في صف واحد مع أعمال نجيب محفوظ وجبران خليل جبران و طه حسين

أشهر روايات الطيب الصالح

  • موسم الهجرة إلي الشمال 
  • عرس الزين 
  • نخلة على الجدول 
  • منسي إنسان نادر على طريقته
  • في صحبة المتنبي ورفاقه
  • ذكريات الموسم
  • خطوات الترحال

كانت هذه نظره على الطيب الصالح الأديب السوداني الذي يحتفل به جوجل اليوم ويمكنكم معرفة المزيد عنه من خلال قراءة المزيد من رواياته التي تم ذكرها في الأعلى .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *