مشروبات الطاقة
مشروبات الطاقة

مشروبات الطاقة أضرارها و فوائدها والفرق بينها وبين المشروبات الرياضية

مشروبات الطاقة مصطلح جديد ظهر مؤخرا بالاسواق يتم تسويقه علي اساس انه منتج يعمل علي زيادة الطاقة والنشاط الجسدي والعقلي وسوف نطرح للموضوع موضحين تركبيه واضراره.

ما هي مشروبات الطاقة

هي مشروبات يقال انها تعمل علي تحفيز الجسم وامداده بالنشاط والحيوية ومزيد من التركيز حيث تؤثر علي النشاط الذهني والقدرة الجسمية وبداية ظهوره كان في الولايات المتحدة الامريكية حيث ظهرت اول علامة تجارية هناك سنة 1977 وبدأ في الانتشار سريعا حتى بلغ عدد انواعه 500 علامة تجارية معروفة في العالم وذلك حتي عام 2006.

ويستهدف هذا المشروب العجيب فئة عمرية محددة وهي الشباب الصغار من سن 18 الي 35 سنة وقد حذرت هيئة الغذاء من تناوله سنة 2007 حيث صرحت بعض الشركات المصنعة له انه المشروب البديل للمخدرات.

تركيب مشروبات الطاقة

تركيبه يشبه كثيرا تركيب المشروبات الغازية لاحتوائها علي السكر بدرجات عالية والمواد الحافظة والكافيين وبعض الأحماض الامينيو ونسبة ضئيلة من فيتامين (ب1-ب12-ب6) ولكن الذي يفرقه عن المشروب الغازي وجود الكافيين بتركيز عالي فمثلا تركيز الكافيين ل31 جرام مشروب طاقة لكل 100 مل بينما تركيزه ل19 جرام مشروب غازي لكل 100 مل.

التأثير الايجابي لمشروبات الطاقة

يزود الجسم بكميات عالية من الكافيين الذي يساعد علي الانتباه والتركيز المؤثر علي الجهاز العصبي ويصل تأثيره إلى الدم بسرعة ويتخلل خلايا الجسم مما يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم وكونه مدر للبول وزيادة حرق الدهون وارتفاع نسبة الايض وزيادة حركة الأمعاء وتنشيط الذاكرة وتحسين الأداء الجسدي والإدراكي بصفة عامة وتحسين المزاج.

الفرق بين مشروبات الطاقة ومشروبات الرياضة

قد يختلط الأمر علي البعض فيعتقد أن مشروبات الطاقة هى تلك المشروبات التي يتناولها الرياضيين ولكن هناك اختلاف في التكوين بين مشروبات الطاقة والرياضة حيث تحتوي مشروبات الرياضة علي كميات اقل من السكر والأملاح كالبوتاسيوم والصوديوم مما يمد الجسم بالسعرات الحرارية ويقلل نسبة جفاف الجسم وهذه الفائدة لا توجد في مشروبات الطاقة الذى بدوره يؤدى الى الجفاف وطرد السوائل من الجسم عن طريق إدرار البول لذا يجب عدم الخلط بين تلك المشروبين.

مشروبات الطاقة
مشروبات الطاقة

اضرار مشروبات الطاقة علي الإنسان

  • ارتفاع ضغط الدم.
  • يضر الكبد ويسبب له مخاطر بليغة.
  • الجفاف وطرد السوائل من الجسم.
  • يؤثر علي إنتاج الحيوانات المنوية للذكور.
  • كثرة تناوله يصيب بالإدمان مثل المخدرات.
  • يؤدي إلى هشاشة العظام علي المدى القصير.
  • قلة الاستجابة للأنسولين في الدم.
  • اضطرابات النوم والأرق ويسبب الصداع المزمن.
  • يؤثر علي الحالة النفسية والمزاجية حيث الإفراط في شربه قد يؤثر على السلوك والميل إلى العنف.
  • مادة خالية من اى فائدة بل تعمل علي تدمير خلايا الجسم مثل فعل المخدرات التي تعطي المتعة الزائفة.
  • ارتفاع نسبة الكافيين في مشروبات الطاقة أدى الى ظهور أمراض بالمعدة مثل التهابات وتقرحات المعدة والتهاب الاثني عشر والمرئ والإضرار بالجهاز الهضمي بصفة عامة.

لذا يجب عدم الإفراط في تناول مثل هذه المكونات مجهولة الهوية حيث ان ضررها اكثر من نفعها فحفاظا علي الصحة العامة لابد من تجنبها والتحذير منها وعدم السماح للأطفال والمراهقين بتناولها حتى لا تدمر أجسامهم التي هى لازالت في مرحلة البناء.

ويجب عدم الإفراط في تناول أي مشروب يحتوي علي المواد الحافظة والاحماض الامينية حتى نحمي انفسنا من الامراض التى نحن في غني عنها إذا امتنعنا عن تناول مثل هذا المنتجات الغريبة التى يكون الغرض منها التسويق وتحقيق العائد المادي الكبير دون النظر إلى ما يقدمونها للناس من أمراض و وعكات صحية كبيرة نحن في غني عنها.

اترك رد