قصة زوجة أبو لهب حمالة الحطب
قصة زوجة أبو لهب حمالة الحطب

قصة زوجة أبو لهب حمالة الحطب التى ذكرت فى القرآن

قصة زوجة أبو لهب هو حديثنا اليوم عن امرأة لعنها الله عز وجل وتوعدها بالعذاب الأليم لما فعلته مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وسوف نتعرف علي هذه المرأة وما صلة القرابة التي تجمعها بالنبي ولماذا كل هذا الحقد والكره الذي تكنه لمحمد صلى الله عليه وسلم وذكر بعض المواقف التي تعرض لها النبي من إيذاء علي يد تلك البائسة لعنة الله عليها.

قصة زوجة أبو لهب

هي أروى بنت حرب بن أمية المعروفة باسم أم جميل ولدت في مكة وهي زوجة أبو لهب عم رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنجبت منه ولدان وهما عتبة وعتيبة وهي أخت سفيان بن حرب ولها تاريخ عريض في إيذائها لرسول الله وذلك بعد إعلان النبي نبوته في قريش حيث بدأت المعارضات ضده حتى لا ينتشر هذا الدين الذي سوف يحط من مكانة قريش بين العرب.

كان رفض سادة قريش للإسلام نابع من خوف اهتزاز مكانتهم بين القبائل العربية لأن الدين الإسلامي جاء ليصحح المفاهيم ويساوي بين العبد والسيد ويدعو إلي مكارم الأخلاق والبعد عن الفاحشة فكيف لهم أن يرضوا بمثل هذه التعاليم.

متى ولد الرسول محمد صلي الله عليه وسلم ومتي توفي

أم جميل تؤذي رسول الله

كانت أم جميل تقف دعما لزوجها في معارضته لدعوة محمد وتسانده علي الرفض وتفكر له في أنواع مختلفة من الإيذاء ويكفي أن ينزل الله فيها قرانا يذمها هي وزوجها حتى قيام الساعة وذلك في سورة المسد قال تعالى (تبت يدا أبي لهب وتب *ما أغني عنه ماله وما كسب *سيصلى نارا ذات لهب *وامرأته حمالة الحطب *في جيدها حبل من مسد).

وفي تفسير هذه الآيات الكريمة نتعرف علي كيف كانت تؤذي زوجة أبو لهب رسول الله حيث كانت تحمل الأشواك بين يديها وتضعها في طريق رسول الله حتى تؤذيه هو وأصحابه.

كما أنها كانت تؤذي النبي بلسانها فكانت تجرحه صلى الله عليه وسلم بالنميمة كما أنها كانت تجمع الشوك وترميه علي ثوب النبي حينما كان يطرح ملابسه بعد غسلها لتجف تقصد في ذلك إصابته صلي الله عليه وسلم.

قصة سيدنا موسى عليه السلام مع فرعون وقومه

سورة المسد وغضب زوجة أبو لهب

وحينما سمعت أم جميل بسورة المسد وعلمت أنها هي المقصودة في الآيات خرجت من بيتها في غضبة شديدة وفي يدها حجر تنوي به إيذاء النبي وحينما وصلت إلى المسجد والنبي بداخله تنوي ضربه بالحجر عمي الله عينها عنه وكان يجلس بجانب صاحبه الصديق رضي الله عنه فتعجب أبو بكر من سؤالها اين صديقك وهو جالس بجواره فكيف هي لا تراه وقالت لأبي بكر علمت أنه يهجوني فإن رأيته سوف اضربه بهذا الحجر وحينما انصرفت فسر النبي ما حدث لأبي بكر فقال له أن الله قد خطف بصرها حتى لا تراه.

كانا عتبة وعتيبة ولدا أم جميل متزوجين من بنات النبي رقية وأم كلثوم وضغطت عليهما حتى يطلقن بناته وقد فعلن وبعد ذلك عوضهما الله بخير من هذان الكافرين ولم يكتفي عتيبة بتطليق ابنة رسول الله بل ذهب إلى الرسول وهجاه وتفل في وجهه فغضب صلى الله عليه وسلم ودعا عليه أن يسلط الله عليه كلبا من كلابه وبالفعل خرج في رحلة لمنطقة مليئة بالسباع وهجم عليه سبع وأكله بسبب دعوة رسول الله.

كانت هذه قصة زوجة أبو لهب التى ورد ذكرها فى القرآن الكريم وسميت بـ حمالة الحطب .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *