موقع سورى ينشر مكالمة بين الرئيس مرسى وأمير قطر

 

بعد أن قام “جيس سورى” بأختراق عدة مواقع قطرية وسعودية أخبارية قام اليوم بنشر نص مكالمة جرت بين الدكتور محمد مرسى والامير حمد بن خليفة أمير قطر حيث جاء نص المكالمة كالاتى .

محضر محادثة
سمو الأمير المفدى (حفظه الله) الهاتفية
مع فخامة الدكتور محمد مرسي عيسى العياط
رئيس جمهورية مصر العربية
22 اكتوبر 2012
الرئيس المصري:
– السلام عليكم.
سموه:
– مرحبا دكتور، كيف الحال؟
الرئيس المصري:
– اهلا سمو الامير.
سموه:
– كيف حالك فخامة الرئيس؟
الرئيس المصري:
– الحمدلله وكيف صحتك أنت؟
سموه:
– الحمدلله، الله يطول عمرك.
الرئيس المصري:
– كل سنة وإنت طيب.
سموه:
– وانت طيب إنشالله، عليك وعلى الشعب المصري بالتقدم والازدهار إن شاء الله
الرئيس المصري:
– الله يكرمك وتحياتنا للاسرة كلها، الأولاد والأحفاد والعائلة كلها الكبيرة والقريبة والصغيرة كلهم.
سموه:
– الله يسلمك.
الرئيس المصري:
– احنا يسعدنا ويشرفنا وصولك إلى أرض مصر في اي مكان وعلى أي موطىء تضع قدمك، هذا يسعدنا فأهلا وسهلاً بك في اي وقت تشاء.
سموه:
– الله يسلمك. ويطول عمرك مشكور فخامة الرئيس.
الرئيس المصري:
– ربنا يكرمك. إن شاء الله سيكون الناس في العريش في استقبالك وسيصحبك أحد الوزراء إلى غزة ويعود معك ونحن نسعد بوجودك بيننا كيفما تشاء.
سموه:
– اذاً، إذا كنت في القاهرة أستطيع أن ألتقي بك وأنا أعلم أنها إجازة عيد ستبدأ في مصر ولا أريد إزعاجك أو إزعاج من حولك. لكن إن شاء الله أزورك مرة أخرى إذا كان لك رأي آخر.
الرئيس المصري:
– كيفما تشاء. أنا على الرحب والسعة، يسعدني أن القاك في أي وقت واي مكان، قرر ما شئت وانا أرتب جدولي على ظروفك إن شاء الله .
سموه:
– اذاً سألتقي بك في القاهرة ؟
الرئيس المصري:
– اذا أحببت فأهلاً وسهلاً بك.
– انت ستكون غداً في غزة وسيتم الترتيب مع موظفي الديوان.
سموه:
– غداً إن شاء الله سأكون في غزة وتقريباً في تمام الساعة الثالثة أو الرابعة عصراً سينتهي برنامجنا في غزة.
الرئيس المصري:
– معنى هذا أنه باستطاعتنا اللقاء بك مساء الغد؟
سموه:
– ان شاء الله
الرئيس المصري:
– سيتم الترتيب معكم إن شاء الله وأهلاً وسهلاً بك، على الرحب والسعة يا سمو الأمير أنت تعرف انك غالي بالنسبة لنا.
سموه:
– الله يطول بعمرك ويسلمك.
الرئيس المصري:
– واعتبر الزيارة ودية أم زيارة صداقة كيفما تشاء.
سموه:
– ان شاء الله ستكون خاصة ولكني سألتقي بك
الرئيس المصري:
– ان شاء الله، سأنتظرك في القاهرة بعد ما توصل المكان اللي تحبه، إحنا نستضيفك أهلا وسهلا، إحنا يسعدنا، أو أنك تريدها خاصة وألتقي بك مساءا أهلا وسهلا، كيفما تشاء.
سموه:
– ان شاء الله مراسمنا سيقومون بالتنسيق مع مراسمكم.
الرئيس المصري:
– ان شاء الله.
– طبعاً أهلاً وسهلاً بالأميرة والركب والصحب جميعاً
(انقطعت المكالمة)
سموه:
– فخامة الرئيس، أنا آسف الخط انقطع. إن شاء الله مراسمنا سيقومون بالتنسيق مع مراسمكم.
– أخي الرئيس نلتقي معك غداً إن شاء الله مساء.
الرئيس المصري:
– متى ستغادر مصر؟
سموه:
– اعتقد أنني سأغادر صباح يوم الأربعاء
الرئيس المصري:
– قد تكون الفرصة المناسبة غداً صباحاً أو مساء حتى يتم الترتيب بين المراسم.
سموه:
– ان شاء الله إللي تأمر به.
الرئيس المصري:
– الله يكرمك أنا أسعد بلقاءك في أي وقت وأي مكان.
سموه:
– وانا أكثر يا فخامة الرئيس.
الرئيس المصري:
– ربنا يعينك على عمل الخير واللي إنت رايح له عمل خير إن شاء الله.
سموه:
– لولا وصولك للسلطة ولولا ثورة الشعب المصري العظيم لما وصلت أنا هناك.
الرئيس المصري:
– ربي يكرمك ويقدرك على فعل الخير، وأنا انتهيت من أمور المواد التي سيتم شرائها وكل احتياجات إعادة الإعمار في غزة وإن شاء الله يكون خير.
سموه:
– ان شاء الله
الرئيس المصري:
– توصل بالسلامة وعلى الرحب والسعة يا سمو الأمير.
سموه:
– شكراً فخامة الرئيس.
الرئيس المصري:
– كل سنة وإنت طيب، مع السلامة.
سموه:
– وانت طيب، مع السلامة.
(انتهت المكالمة)

 

اترك رد