دول العالم الثالث
دول العالم الثالث

ما هي دول العالم الثالث المقصود بدول العالم الثالث و اسمائهم

سوف نتعرف اليوم علي دول العالم الثالث وكم عددهم ولماذا تم اختيارهم ليصنفوا ضمن هذه القائمة وما المقصود بدول العالم الثالث معلومات اخري سوف تفيدك قد تكون لا تعرفها.

ما هي دول العالم الثالث

هو عبارة عن مصطلح للتفرقة بين دول العالم الأول والثاني وذلك من المقام الاقتصادي والاجتماعي والسياسي والثقافي ويقصد به عالم الدول النامية وتم استخدام هذا التعبير سنة 1952 حيث أدركها الكاتب الفرنسي “ألفريد سوفيه” في مقالة له مفرقا بين دول العالم الثالث والدول الغربية او الشيوعية المتمثلة في هذه الدول (أستراليا- اليابان- جنوب افريقيا- اوروبا-امريكا الشمالية- الصين- الاتحاد السوفيتي) وأطلق علي غير هذه الدول الفئة الثالثة.

خصائص دول العالم الثالث

  • انخفاض مستوى المعيشة عن الدول المتقدمة.
  • عدم التوازن بين النمو السكاني والتقدم الاقتصادي بها.
  • لا يوجد بها ثورة صناعية و تتميز بالتخلف الاقتصادي.
  • عدم قدرتهم علي صناعة الاكتفاء الذاتي في احتياجاتهم الاستهلاكية.
  • ارتفاع نسبة الأمية بين سكان هذه الدول والهجرة المستمرة من الريف إلى المدن بحثا عن فرصة عمل او تحسينا للدخل.
  • زيادة كبيرة في عدد السكان وقلة الاهتمام بالناحية الطبية والصحية.
  • قلة الاستثمارات الاقتصادية في مجال الصناعة.
  • عدم وجود تكامل بين قطاعات الدولة الاقتصادية.
  • تبعية هذه الدول اقتصاديا للدول التي استعمرتها علي مر التاريخ.

وتوجد فجوة كبيرة بين دول العالم الثالث ودول العالم الحديث وذلك بداية من القرن الثامن عشر حيث الثورة الصناعية التي أطلقتها انجلترا حيث وجدوا أن سكان آسيا وافريقيا لازالو في العصر الحجري اشارة الي التأخر الذي كانوا يعيشون فيه.

عدد دول العالم الثالث

لا تقتصر دول العالم الثالث علي قارة بعينها بل شملت جميع قارات العالم حيث لا يربطها رابط ولكن يحكمها الخصائص التي ذكرناها وهذه الدول هي:

  1. جميع دول افريقيا فيما عدا ناميبيا وجنوب أفريقيا وروديسيا.
  2. جميع دول قارة آسيا ما عدا الصين واليابان ونيوزيلندا واستراليا
  3. بنما
  4. غواتيمالا
  5. نيكاراغوا
  6. بليز
  7. هندوراس
  8. كوستاريكا
  9. السلفادور
  10. قبرص
  11. مالطا

أما عن الدول المعروفة بالشرق الأوسط فكانت منضمة قديما إلى هذه القائمة ولكنها أثبتت ذاتها من خلال النمو والتقدم المستمر التي مرت وتمر به مما جعلها تخرج من هذا التصنيف وتدخل ضمن دول الازدهار والتقدم والتحضر.

وتعرف ايضا هذه الدول بالافتقار إلى الطاقة الإنتاجية واستخدام التقنيات الحديثة والتدريب علي كيفية استغلال مواردها الاولية بطريقة سليمة وايجابية فنجدها لا تستثمر هذه المواد بل تضطر لبيعها بأسعار رخيصة للدول المتقدمة التي تعيد تصنيعها وتصدرها لدول العالم الثالث بأسعار عالية الثمن في نوع من الاستغلال الصريح للموارد.

ويبلغ عدد دول العالم الثالث مائة وعشرون دولة تحت خط النمو والفقر والأمية وانتشار الجهل والمرض وتفشي البطالة بين أفراد المجتمع حيث نجد معظم سكانها يعتمدون في اقتصادها علي حرفة الزراعة كعامل رئيسي للدخل دون النظر والاهتمام بالنمو الصناعي والتجاري ويرجع ذلك إلى تدني المستوى التعليمي لأفراد هذه المجتمعات.

اذن تم تقسيم العالم الي ثلاثة عوالم وهم الاول والثاني والثالث وبدأ احتكار العالمان الاولان للعالم الثالث والضغط عليه حيث انهم دول غي منتجة ولكن فقط تمتلك المواد الخام اللازمة لقيام اى اقتصاد او صناعات.

قدمنا لكم نبذة عن مفهوم دول العالم الثالث وما هي اهم الخصائص التي ادركتهم تحت هذه القائمة المجحفة وكم عدد هذه الدول التي وضعت نفسها في هذا التصنيف نظرا للظروف الاقتصادية التي تتحكم في مصيرها ويمكن ان نطلق علي دول العالم الثالث مسمي اخر ايضا وهو الدول النامية فكلاهما يتسموا بنفس الخصائص.

المصدر : ويكيبديا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *