محمد أبو حماد والجماعة الاسلامية